الرئيسية / الأساتذة / أ.مكفس عبد المالك / المحاضرة 01 مادة أ ت م م

المحاضرة 01 مادة أ ت م م

تناولنا في المحاضرة الاولى في مادة الارشاد والتوجيه المدرسي والمهني في الجزائر المحور 01 النقاط التالية :

أولا: الإطار التاريخي التوجيه المدرسي و المهني. 

1. التوجيه المدرسي و المهني في العالم الغربي

عرف التوجيه أشكالا و أساليب مختلفة تحكمت فيها عوامل كثيرة عبر التاريخ، ففي العصور القديمة كان العالم يعاني من جمود، ولا يعرف سوى نوعا واحدا معينا يتقرر من خلاله مصير الإنسان أي عن طريق: مولده، نسبه و مركزه الاجتماعي، فمن قدر عليه أن يولد ابن صانع ،أو مزارع أو تاجر فقد تقرر مصيره عن طريق هذه الحقيقة البسيطة ، وليس أمامه إلا الرضوخ لإرادة المجتمع على أنها اختيار أزلي لا يقبل المناقشة وعلى هذا المصير الذي دفعه إليه مولده، والذي يقره المجتمع و لا ينكره، لم يعرض له من مشاكل سوى مشكلة واحدة هي مشكلة التكيف.

ومع بداية الثورة الصناعية عرفت أوربا تحولات مست كل القطاعات فأصبح التوجيه جدير بالعناية في وقت كانت فيه الصناعة و التجارة تسعى لتحقيق الربح و تحرص على الاستغلال الجيد للقوى البشرية، حيث انطلقت عملية الإنتاج وتحديد المهن وشرع في البحث عن استعدادات الفرد وأصبحت تقاس وتمحص بمعيار دقيق وهكذا ظهر التوجيه المهني، حيث ” ظهر التوجيه المهني على يد”فرانك بارسونز” ووضعه في مبدأين أحدهما دراسة الفرد ومعرفة قدراته واستعداداته وميوله، والآخر مد الفرد بالمعلومات الكافية عن المهن المختلفة والحرف وما تتطلبه من قدرات واستعدادات وميول حتى يتمكن من اختيار المهنة أو الحرفة التي تلائمه”، وكان ذلك في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1908م.

ويعد “بارستور” أبو التوجيه حيث نشر في الولايات المتحدة الأمريكية سنة1908 تقريره عن ضرورة إدخال التوجيه المهني في المدارس العامة باعتبار أن من وظائفها إعداد الناشئة للحياة المهنية و توجيهيهم إلى المهن الملائمة لقدراتهم وميولهم.

 

“أما في إنجلترا فقد بدأ الاهتمام بالتوجيه المهني في عام 1909 عند ظهور قانون تنظيم العمل و تكونت بذلك مكاتب لتوجيه الشبان نحو إختيار المهن المناسبة لهم وفي عام 1921 أنشئ المعهد القومي  لعلم النفس الصناعي(

 

إما في فرنسا، فحتى بداية هذا القرن كان مصطلح التوجيه نادر الذكر، وعرف هذا المفهوم رسميا في سنوات العشرينات

ومن جهة أخرى بدأ التوجيه المدرسي في فرنسا عام 1922 بتأسيس مراكز التوجيه المهني و التعليمي للشباب من طرف وزارة التربية الفرنسية وكان الهدف من إنشائها هو التوجيه المدرسي والمهني للطالب ووصل عدد المستشارين عام 1975 إلى500.000 مستشارا يتحصلون على شهادة علم النفس في التوجيه المدرسي للعمل

  1. بدأت عام1922 بافتتاح أول مركز توجيه نفسي مدرسي في مانهايم على يد “ليمرمان” الذي طالب بأن يكون في كل مدرسة معلم يكلف بالأعمال النفسية و المدرسية و أن يخفض نصابه التدريسي مقابل ذلك.
  2. بدأت بعد الحرب العالمية الثانية وذلك بالعودة إلى التوجيه المدرسي و المهني وبدأ في كل من “بايرن” ، “بادين” و “فورتيمبرغ” بإعداد المرشد المدرسي للشباب وفي هامبورغ أعد مدرسون مرشدون.
  3. بدأت عام 1973 عندما قرر المجلس الأعلى للتربية في ألمانيا تعميم التوجيه المدرسي على المقاطعات الألمانية إلا أن النظام التربوي الألماني يركز على تأهيل المـــدرس و المرشد الموجود في كل مدرسة بمستويات مختلفة.

كما لا يفوتنا أن نذكﹼر أن الفضل في نشوء التوجيه التربوي عموما يعود إلى “تورمان كيلي” الذي قدم رسالته عن التوجيه التربوي في كلية المعلمين بجامعة كولومبيا للحصول على درجة الدكتوراه، وكان هدف دراسته وضع أساس علمي لتصنيف طلاب المدارس الثانوية يحدد بموجبه احتمال نجاح الطالب في دراسته كما يهدف إلى مساعدة الطالب على اختيار نوع الدراسة والتكيف مع المشكلات المدرسية.

الرجاء التحضير الجيد من اجل اثراء المحاضرة اثناء تقديمها 

 

عن mekefes

mekefes
استاذ محاضر بقسم علم النفس بجامعة مسيلة استاذ سابق بجامعة ملود معمري تيزي وزو متحصل على الليسانس ارشاد وتوجيه متحصل على الماجستير تكوين وتسيير من جامعة الحاج لخضر باتنة متحصل على دكتوراه علوم من جامعة الحاج لخضر باتنة الاهتمامات العلمية : تقويم الاداء الاداري التربوي، علم النفس الايجابي ، الانماط القيادية الفاعلة في الادارة المدرسية الحديثة ، الرضا الوظيفي ، La chronopsychologie - rythme biologique, cerveau

أضف تعليقاً